2009/07/23

روزنامة آلم ـ الجزء العاشر "الأخير"

[ 10 ]





هكذا رحلت [ يارا ] .. و هكذا رحلتُ أيضاً ..
تاركين خلفنا قصة حب وئدت .. و عشق أغتيل في أوج عطائه ..
علمنا أن السعادة لا تدوم .. و المحبة ما هي إلا تقديم مصلحة من تحب على رغباتك و هوى نفسك ..
فابتعدنا حتى ارتاحت أجسادنا .. و اطمأنت قلوبنا ..


أعود بذاكرتي بين الحين و الآخر إلى مرفأ الذكريات الذي جمعني بـ [ يارا ] يوماً ..
فاستنشق من هوائه العذب بعض أنفاسٍ تسلي خاطري ..
و أحمد الله أن وفقني لما أقدمت على فعله ..

علمت أن حبي لـ [ يارا ] كان صادقاً لحظة ابتعادي عنها ..
و أن ما كان يربطني بها قبل ذاك ما هو إلا طيش صبية أعمتهم الحاجة إلى الاهتمام ..

توقفت على ممرات الماضي كثيراً .. و في كل موقف يستحوذ علي شعور بالندم على زلات لم أتنبه لها ذيّاك الزمن .. !
فكم أخطأت في حق نفسي و غيري حينما أسلمت نفسي لقلبي بكل بساطة ..
مزقت رسائل الماضي .. و أبدلتها برسائل اعتذار إلى كل من أساءت له علاقتي بـ [ يارا ] ..
أولئك الأشخاص الذين يقفون في العتمة خلف الكواليس .. فابتدأت بأمي ..


يا أمي الحنون .. أعتذر إليك عما بدر مني في كل شيء ..
أعتذر إليك عن إعراضي لتوجيهاتك و نصائحك التي شكلت دستور حياتي ..
أعتذر إليك عما آلت إليه نفسي من ذنوب بعد أن زرعت فيني من تربيتك جذور الأخلاق و الدين ..
أعتذر إليك عن كل يوم أبعدتني فيه [ يارا ] عنك .. و عن مجالستك .. و شرب القهوة معك ..
أعتذر عنك عن الليالي التي نمت فيها من غير أن أقبل رأسك الطاهر لأحادث [ يارا ] على جوالي ..
أعتذر لك عن كل لحظة أغنتني [ يارا ] فيها عن حنانك و عطفك .. و حضنك الدافئ ..
أعتذر لك عن تقصيري في البوح لك .. و مصارحتك عن كل ما مر في حياتي من أخطاء ..
أعتذر لك عن تلك الليالي التي احتجتني فيها لأكون عضدك الذي يقويك على قسوة الدهر .. لحاجة [ يارا ] لي حينها ..
أعتذر لك أن كنت أقل بكثير من أن أبلغ طموحاتك و آمالك التي علقتها فيني يوماً ..
عن كل يوم لم أستحق الثقة التي أعطيتنيها ..
عن كل زلة .. و هفوة .. و تقصير .. و إجحاف لفضلك .. أعتذر !



إلى أم [ يارا ] ..
أعتذر عن كل يوم دنس هواي بياض البراءة في ابنتك ..
أعتذر إليك عن استغلالي لها فترة ابتعادك عنها ..
و أعاتبك أيضاً أن كنت السبب في وقوعها في شراك حبي بسبب انشغالك عنها و تقصيرك في حقها !


أعتذر إلى أبي .. عن كل شيء ..
عن كل وسائل العيش التي وفرها لي فأسأت استخدامها .. و قابلت جميله بالنكران !


إلى كل من كنت شخصاً مهما في حياته ..
إلى كل من نظر إلي نظرة خاصة .. و عقد آمالاً و تطلعات على شخصي ..
أعتذر عن الخذلان .. و أعتذر ألم أكن ذلك الشخص الذي أرادوا لي أن أكون ..


أعتذر إلى أخوة [ يارا ] .. عن تجاوزي لحدود الدين و التقاليد مع أختهم ..
عن كسر حاجز الغيرة و العربية التي أحاطوا أختهم بها .. و عن كل لحظة قضتها معي ..
و أعاتبهم على تقصيرهم في حقها .. و عدم ملء الفراغ التي ظلت تكتنفه في جوفها ..


أعتذر إلى زوجتي .. أن شاركت [ أحبك ] مع أحد غيرها ..
و أن كل موقف سيجسد في المستقبل معها .. قد جُسّد في الماضي مع غيرها ..
أعتذر إليها من خيانتي لها حتى و لو لم تربطني بها علاقة بعد ..
أعتذر لها عن ظني بأن الحب هو ذلك الشيء الذي استشعرته مع [ يارا ] .. !


أعتذر إلى [ يارا ] .. تلك الأنثى التي نظرت إلى الجانب المشرق مني فزادته إشراقاً ..
و إلى مساوئي .. فساعدتني على تخطيها ..
إلى تلك الأنثى التي تعودت سماع صوتي حتى ألفته .. ثم ألزمتها الخروج من محيطي .. فكانت أقوى مما أظن ..
إلى تلك الأنثى التي شاركتني أفراحي .. و أحزاني .. و همومي .. و أيامي ..
إلى تلك الأنثى التي سَلَّمَت أمرها إلي فلم أحسن تدبير أمورها .. و جذبتها معي إلى قعر سحيق ..
إلى تلك الأنثى التي لوثت طهارتها .. و قتلت براءتها .. و ساعدتها على فعل الحماقات ..
أعتذر أن كنت يوماً جزء من حياتك .. بالفعل .. لما يكن ذلك الحب حباً !


أعتذر إلى نفسي و عقلي .. على رضوخي لطلبات قلبي و احتياجه ..
فأنا أعقل من أن يسوقني قلبي إلى ارتكاب الزلل .. و الوقوع في الخطأ ..
أعتذر إلى نفسي حينما سقطت بعيداً عن احترامي لذاتي و معتقداتي ..

أعتذر و أعتذر .. إلى كل من كنت له قدوة في هذا المسلك الخاطئ ..
فقد علمتني علاقتي بـ [ يارا ] أن ما يسبق الزواج ما هو الا طيش لا يمت إلى الحب بصلة ..
فاختلاف المقاييس و المعايير تجعل الفارق عظيم .. فلا مقارنة بين ما أحل الله و حرم !


علمتني [ يارا ] أن من أراد الشفاء لا بد له من تذوق مرارة الدواء ..
و أن احتلاك الليل ما هو إلا دليل لقرب طلوع الفجر !

علمتني [ يارا ] أن من أراد نسيان الماضي .. يجب عليه أن يعقد العزم و يبدأ بالتناسي ..
فلن يستطيع النسيان من يعود ـ بملئ إرادته ـ إلى شاطئ الذكريات !


علمتني علاقتي بـ [ يارا ] أن من أراد التوبة عن هذه الغلطة يجب أن يغير ذاته أولا ثم يعزم على الترك ..
يغير كل شيء يستطيع تغيره .. أكله و شربه و نومه و لبسه .. و كل شيء يربطه بماضيه ..

علمتني [ يارا ] أنه من أجل التجاوز .. لا بد من الاختلاط بالناس .. و ملئ ساعات الفراغ بما يشغل الذهن و التفكير ..
لا بد من خلق جو السعادة قدر المستطاع حتى تنسى حزنك الدفين في خبايا الماضي ..


هكذا علمت يارا .. و هكذا علمتني ..


عبدالعزيز



تمت .

هناك 94 تعليقًا:

  1. فرآس ..
    للمره الثـانيه أقراها
    والصراحه ما كنت ناويه اقراها لأنها طويله على خبري
    بس ما شفت نفسي هنا الا وانا مخلصتها

    مبدع

    ردحذف
  2. No comment ..

    أهلا و سهلا ..
    حياك الله في مدونتي ..

    قريتها مرتين ؟ أجل في المنتدى مرة ؟
    إذا ايه .. حي الله ربعي و ناسي ..
    و بصراحة سعدت بتواجدك ..

    اتمنى ما تكون زيارتك الأخيرة ..

    ردحذف
  3. مرتين , في المنتدى مره وهنا مره ل5

    ردحذف
  4. أجل ..

    يالله حي المغبرة .. ل٣٨

    ردحذف
    الردود
    1. Feras this wonderful story and a very exprassive
      I wish you the best luck in all your writing -hanadi

      حذف
  5. .
    .
    .
    قيم.. قناعات..
    سنين وانا احاول اوصلها لاشخاص حولي ..
    لخصتها يافرآس في هالقصه..
    الظاهر اني بسوي اهداء..
    لا يحرمنا قلمك الهادف..
    manar alyasi

    ردحذف
  6. ..




    قصه جميله:)

    ردحذف
  7. ما شاء الله خيالك جداً واسع ..
    اعجبتني مدونك فاصبحت اشغل وقت فراغي بقراءة ما تكتب وتدون "مع انّي مع احب اقرا ابد"
    الله يوفقك في دنياك وآخرتك وييسر لك ما كان عسير ويسهل لك كل أمورك يارب واستمر يا بطل ..

    ^معليش جت متأخره جداً بس توني اشوفها

    "سارة"

    ردحذف
  8. مي عبدالعزيز4 أكتوبر، 2012 1:11 ص

    تبي الصراحة في القصة هاذي او غيرها انت شخص مبدددع وتعجبني شخصيتك جداا لكن اختلف معك برايك هنا مو شرط اللي قبل الزواج مايكون حب انا ادري انو حرام ومايجوز لكن وربك يافرااس فيه حب وقبل الزواج لو عشت حياتك مليووون سنة ماراح تلقى زييه وبعدين داام الشخص غلط في حق نفسه وحق البنت وحق اهلها وكلمها بلحظة طيش مو شرط عشان يصحح غلطه يقولها توبي وانا بتوب وننسى ببعض يقدر يصحح غلطه بزواج زي ماتجراا وكلمها بلحرام يتجرا ويطلب يدها بلحلال زي مادخل من الشباك يدخل من الباب لكن وش اقوول مع احترامي لك بس الرجال كذا دايم يفضلون الانسحاب وعدم الوفاء بوعودهم مجرررد رااي ووجهة نظر والاختلاف لايفسد للود قضية وسووري للاطالة

    ردحذف
  9. تعبيراتك فيها احساسيس اذهلتني فلم اتخيل ان اجد من يعبر عنها .. كالتفاته ليرى بعينيها الاماكن التي تراها .. وغيرها الكثييييييير.. امور دقيقه لا ينتبه اليها الا من مر بها !!!!!.. اجدت التعبير واتقنت حتى صعب التصديق بان روزنامتك نسج من خيال .. اعتقدانه خياااال يشوبه الواقع ... لكن ازعجني شئ واحد انك جعلت عبد العزيز له نهج حياة يجعله قادرا على الزواج بها ومع ذلك منذ البدايه اخبرها انه ربما لا يتزوجها .. رغم جمال الشخصيه الا انني احتقرتها لهذه النقطه فقط ... لا انكر ان النهايه اعجبتني وارضت قناعتي بان كل بدايه خاطئه ستنتهي.. ومع ذلك اتفق مع راي مي عبدالعزيز :)

    ردحذف
  10. مبددددددع بكل ماتعنيه هذه الكلمه.

    ردحذف
  11. تشبه قصتي...

    ردحذف
  12. انا أعيش هذه القصة الآن بكل تفاصيلها تقريباً ولكن الهدف هو الزواج حتى أقنع نفسي ان ما اصنعه صواب والتعارف كان عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي... ولكن ما يخيفني والله ان تحول الظروف دون الزواج منها فيمزقها هذا الأمر وحينها لن يبقى لديه أنفاس كثيرة حتى ألحق بها.

    ردحذف
  13. يالها من قصه قبل النوم !

    أعجبتني جدا واستمتعت بقرائتها وأثرت "شكوك" أخواتي بابتساماتي ونظراتي وكانني أعيش دور " يارا" :$

    . وطبعا الفضل بالأخير يرجع لصاحب عزيز اللي هو محمد الله يجزاه خير .. نوجه له تحيه ><

    مرره شكرا فراس على هيك شي

    سارة ..

    ردحذف
  14. قصص الحب هي بحر صعب ان تخرج منه بسرعه..
    يجب ان تاخذ نفسك بنفسك و تخرج من هذا الجو الجميل
    الذي يأخذ بك الى عالم انا شخصيا لم اعرفه قط.
    جميل هو الحب و جميل هو ذاك الكلام الذي ينطق و تنطق به هي الا انه من المستحيل ان ارى نفسي في محل [يارا] لا اقوى على خيانتي ابي بهذه الطريقة ان كانت الخيانة هي ما عرفها [عبدالعزيز]
    جميل و مبدع قريت اول جزء و ما قدرت اوقف

    ردحذف
  15. صححححححححت :(
    ماادري وش اقول
    بس بعض الاحداث ذكرتني بذاك الشخص
    ياخي قصتك احس بررت لي ليه هو تركني
    وانا اقولككك شكرا من القلب
    انت موب عارف كيف اثرت فيني
    وترى ماعرف اعبر باللي احس فيه
    والقصه جميله وشكراً بحجم السماء

    ردحذف
  16. ما فهمت ليه ما يقدرون يتزوجون؟

    ردحذف
    الردود
    1. لان المجتمع يرفض الزواج بهالطريقه .. مع ان ف نظري اذا كان حب عذري ابد مايعيبه شي بس ايش نسوي««خنقتها العبرآآ:'( ««فيف

      حذف
    2. ﻻنه عُرف !
      Lara

      حذف
    3. اهاا، بس هذا مو عذر، يقدرون يختلقون الف طريقه، مثلا، اعرف وحده ، كانت بنفس هذا الموقف، اخذ رقم بيتهم و قال لامه ان هذا رقم بيت ناس يقربون لصديقي، دقي و اخطبي منهم، والحين هي متزوجته
      ماحد درى انهم كانوا يعرفون بعض

      حذف
  17. فراس بقنه؟؟؟ اسم يسطع في سماء بلادي اتمنى ماتنسى كلامي انتا مشروع اصلاح مستقبل..... راح تكووون شخص مميز جدا في السنين القادمه bebo

    ردحذف
  18. عبدالعزيز شخصيه جميله بها قليل من ' التناقض ' ولكن ايجابيته تطغى على السلبيات ..
    يارا فتاه بسيطه ﻻتريد اﻻ ' الحب ' واشباع عواطفها الفارغه ..
    رواية وضحت لي الكثير وندمت على اكثر .. اشكرك اخي فراس ..
    Lara

    ردحذف
  19. ليش مازوجتهم ؟!! :@

    ردحذف
  20. لا أعلم ما إذا كانت كلمة "رااائع" تكفي للتعبير عن رأيي بهذه القصة !!
    في البداية -لكي أكون منصفة لها- يجب أن أقسمها لقسمين: 1/اللغة المستخدمة لسردالقصة ، بما تحويه من بلاغة وتشبيهات واستعارات ... في الحقيقة أنا أهنئك على رقي كلماتك وروعة عباراتك وخيالك الواسع وثقافتك العالية ، وذكاؤك اللغوي الواضح تماما (ماشاءالله تبارك الله) .

    2/مضمون القصة ، وماتحويه من تجربة شعرت بواقعيتها وذرفت عيناي من أجلها ، هي تجسد واقعا نعيشه في مجتمعنا في ظل الانفتاح الزائد على الثقافات الأخرى ، وزعزعة تمسكنا بديننا الحنيف الذي وضع لنا قوانين تقينا من هذه الآلام التي عاناها أبطال القصة ويعانيها الكثير من شبابنا وفتياتنا..
    في الحقيقة ، أنت ناقشت بقصتك هذه مشكلة يصعب على البعض فهمها ، وخصوصا الواقعون تحت تأثيرها ، تماما مثل (عبدالعزيز) الذي يمثل شريحة كبيرة من شبابا...
    وأكثر ما أعجبني في القصة ، هو توضيحك الدقيق لكيفية وضع (عبدالعزيز) لأسبابه المنطقية التي تجعل من علاقته (علاقة شرعية) متناسيا بذلك حجم الإساءة التي يسيؤها إلى نفسه وإلى (يارا) وإلى أسرتيهما ،، حقيقة قممممممة الإبداع .
    في الحقيقة ،، أنت بهذا العمل ، ناقشت مشكلة مهمة في المجتمع ، بأسلوب راق ، ومشوووق ..
    تحياتي لإبداعك ورقي تفكيرك ، وهنيئا لمجتمعنا بأمثالك أخي فراس :)

    أعتذر عن الإطالة ، فقد أكملت ال10 أجزاء بصمت تام ، ولم أحتمل الصمت أكثر ، استمتعت بتحليلي للقصة بقدر استمتاعي بقراءتها

    * إعصار العلم *

    ردحذف
  21. كآن يقول لي لآني أحبك بتركك وبعدين تفهمين و مآقدرت افهم قصده وكنت دايم أسأل نفسي ليه ليه ! بس فهمت من قصتك , (شكراً) فرآس ممكن كلمة شكراً ماتوصف امتناني لك , بس ما اتوقع في أفضل من الشكر , شكراً !

    ردحذف
  22. حسبي الله على خويه محمد كله بسبتته "(

    ردحذف
  23. ثاني مرا اقرأها و دموعي على خدي
    مبدع يا فراس

    ردحذف
  24. قصه مرآ جميله وأعيد وأقراءه أكثر من مرآ عجبتني و راقت لي كثير وخلتني أصيح كم مره بس من جد قصه جميله جدا

    ردحذف

  25. السلام عليكم ، أولاً وقبل كل شي أقدم لك شكر بحجم أكبر شي بالدنيا، وما أقول الا الله يجزاك كل خير ، فعلاً ظاهره الحب الطائش هذه صارت موضه هالأيام، أعجبني طرحك وأن الروايه هادفه والغرض منها النصح بطريقه قريبه للقلب وبأسلوب يتقبله فئه عشاق القراءه، أحب شكر فيك نقطه انك اظهرت هالحب او خلني أقول انك حطيته بالاطار اللي ينظر له مجتمعنا واللي اعتبره شخصياً الإطار الصحيح ، على العكس من بعض الروايات اللي افسدت عقول ابناءنا من فئه عشاق الروايات واللي غالباً يبينون هالحب بشكل ايجابي وبالعكس يدعون له بطريقه غير مباشره

    أخيراً وليس أخراً ،الله يكتب لك أجر كل من اتعض من هالقصه ولايحرمك عظم أجورهم ، بارك الله فيك أخي دائماً تكون عند حسن ظننا فيك .

    أم ريان :)

    ردحذف
  26. اخي فراس شكرا شكرا شكرا بحجم السماء احببت روايتك بشكل غريب لاني مجبت لشخصك انت فريد اقسم لك ليس لك شبيه وقلمك رائع كل كلاماتك هادفه وكثييير اكن لك الدعاء والحب والاحترام كأخ كبير لم تهبه لي ام وانا واثقه فييك ومشجعه لك في كل جديييد ، لك مني دعاء . ريم

    ردحذف
  27. اخ فراس ابدعت حقيقة في سرد القصة ، اندمجت كثيرا معها وتعايشت مع مواقفها ، لكن هناك امور تعجبت منها حقيقة
    اولها معرفة كلا الطرفين بان علاقتهم لن تدوم ( بمصارحة عبدالعزيز ليارا بعدم الزواج منها ) فلم قبلت بذلك ورضيت بهذه العلاقة والتي مصيرها عدم الارتباط
    ثم بالرغم من حب عبدالعزيز لها ( ولا انكر ذلك) الا انه في قرارة نفسه وكما صُوِّر لي بانه لن يرض بها كزوجة ، حتى وان احبها ، فهو يرى ان العلاقة بعد الزواج قد يسودها الشك وعدم الاتفاق والا لما فرط بها ووجد الف طريقة وطريقة للارتباط بها . اعلم بانها مجرد قصة لكن لايخلو واقعنا من ذلك .
    تقبل مروري .. هتون

    ردحذف
  28. كانت سهرتي عليها ....والرابط له يومين في المضله..ما أجملها وما أرقها رأئعه ك أنت وأبداعك ...اتمنئ انه يؤجد فكر زي تفكير عبدالعزيز قصه رأئعه حاولت قد ما أقدر ما افوت ع نفسي شئ ولو بسيط منها من شدة انسجامي ... لوها قطعت حلوى لن يكون هناك أجمل منها للأمام فراس **..(أوتآر باذخه )

    ردحذف
  29. مريت بعلاقه بس من اول شهر انهيتها لاني اعرف ما بياكلها الا انا بالنهايه ليت البنات ينتصحو ،، واقع نعيشه جد اليمممه

    ردحذف
  30. و شكرا اخوي فراس الله يوفقك

    ردحذف
  31. قصه جميله جداً تضرب وتر حساس لامست قلوب كثير من اللي يقرون ومروا بهالتجربه وفسرت لهم ليه الطرف الثاني ممكن يكون تركهم ويمكن في حالتي مع اني بنت كنت انا عبد العزيز بقصتي :)

    فراس بقنه اقدر كثير هالشخص واحترمه ..

    ردحذف
  32. مبدع قدرت تبكيني للمره الثالثه

    ردحذف
  33. شوق القحطاني28 يناير، 2013 8:50 ص

    ماسكتني العبره ..ابدعت ابدعت بشكل كبييير احساسك وصلني وحبيت القصه كثييير ربي لايحرمنا من قلمك المميز ..

    ردحذف
  34. عشتهآ ب تفاصيلهآ ..
    و ذلك يعود لنقاء قلمك و صفاءء فكرتك ♥

    ردحذف
  35. قصة جميلة بس للاسف اغلب قصص الحب هدي نهايتها حتى اذا اتزوجوا راح تكون مبنية على شكوك وغيرة وقلق وكمان عبدالعزيز راح ياخذ فكرة ان يارا قليلة ادب وتكلم عيال وهدي النتائج راح تولد الامراض مثل القولون من القلق والتفكير والقهر لذا من البداية عبدالعزيز فعل الصح وابتعد قصة جميلة فراس استمر بالكتابه ابدعت بشكل كبير حتى احساسك وصلني .........Rooody........

    ردحذف
  36. اخ فراس شكراً لمشاركتك لنا هذه الرواية. لم استطع على التوقف عن القراءة الا عندما انتهت.
    القصة
    السرد
    التفاصيل
    المواقف
    كلها جميلة وتحاكي الواقع بشكل او بآخر حتى لو بعد 5 سنوات.
    لكن موقف عبدالعزيز هو الذي يجعل الكثيرين يغلقون الابواب على قلوبهم ويرضون بالعيش فقط لمجرد العيش! فقط من اجل ان تتكرر السيناريوهات الحياتية ومحد يصير احسن من احد.
    عبدالعزيز خذل يارا بأنه استسلم. خوفه من المواجهة منعه من انه يحول الاحلام إلى واقع ويغير الحرام إلى حلال.
    كوني شهدت على علاقات ناجحة تكللت بالزواج على رغم العوائق التي واجهوها. لم نجحوا ولم ينجح عبدالعزيز ويارا؟ نصيب نعم. لكن مع النصيب اخذ بالاسباب ونية وعزم على تغيير المجهول إلى مستقبل مشرق.وما في الظلام إلى النور.
    الحياة لا تتكرر مرتين والفرص والمواقف التي تعيشها لا تتكرر وان تكررت من المستحيل ان يتكرر شعورك فيها.
    مجرد تعليق على القصة والنهاية التي تمنيت ان تكون اجمل.
    ليس من اجلهم فقط من اجل كل الخائفين من مواجهة مشاعرهم ليعيشوا على اهواء الناس لا على تطعاتهم ورغباتهم.

    ردحذف
  37. too good to be true ...AMAZING

    ردحذف
  38. جميللهه جداا بس ياربب تكتب قصص ثانيه لان طريقتك بالسرد والفكر مره ررائعه .

    اتمنى اذا لك اي قصص اخرى تنزلها ..


    اتمنى لك التوفيق
    اختك امتنان

    ردحذف
  39. ما شاء الله تبارك الله ..جداَابدعت هدف القصة شئ والفكرة شئ واسلوبك شئ آخر جدا رائع قليلة بحق اسلوبك سلمت اناملك تمنيت اني امتلك اسلوبا مثل اسلوبك..تمنيت اني ماقريت القصة عشان اقراها ثانية ما اعرف وش اقتبس وش اخلي / للمعلومية لا احب القراءة البتة سواء قصص خواطر اشعار الى اخره مع ذلك قريت مدونتك الى الآخر استمتعت , بإنتظار جديدك الله يزيدك ولا ينقصك

    ردحذف
  40. I'm not the type that reads such stories, yet i thought this is Feras! this story most be amazing !
    but i was just skipping some lines and not reading others.
    dunno, maybe i expected something better...
    anyways,wish u a good luck with ur next stories....

    ردحذف
  41. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
    الردود
    1. انتي كل ما شفت لك تعليق يكون محذوف !!!!
      اقول احسن لك تابعي المقالات و الكتابات اللي في المدونة وانتي ساكته ولا علقي بتعليق يكون غير مخل للادب العام ..
      ولا تنسين انك في مدونة الاستاذ المبدع اللي لو نمدح فيه منا لي بكرة مارح يوفي حقه الاستاذ فراس بقنه
      تووووتي :)

      حذف
  42. لا تهمل هذه الموهبة . أكتب و شاركنا أفكارك

    ردحذف
  43. اعدتني الى الماضي كاني ارى قصتي تسرد الاحاديث والعبارات لا تخرج الا مِن من خاظ التجربه مبدع وللافضل يَ خي

    ردحذف
  44. مبدع كعااادتك... ننتظر القادم

    ردحذف
  45. مبدع يافراس تسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسلم

    ردحذف
  46. القصه كانت مره حلوه نترقب المزيد

    ردحذف
  47. Pretty section of content. I just stumbled upon your website and in accession capital to assert that I acquire actually enjoyed account your blog posts.
    Any way I'll be subscribing to your feeds and even I achievement you access consistently quickly.

    my web page ... creative group
    my page: creative group

    ردحذف
  48. لا اعلم من اين ابدأ الحديث مجرد قرائتي للقصة
    اعاد لي ذكرى ذلك الحبيب الذي لم يتركني من اجل مصلحتي ..
    و انما تركني من اجل ان يشبع شهوته مع اخرى !!
    التي كانت تزعجني في منتصف الليل فقط لتخبرني انها حبيبته
    و انها تحادثه حتى كونت ذكراه مني كائناً متسخاً لم يجعلني
    اتغير للافضل انما للاسوء و عندما اريد تصحيح نفسي
    علمت ان الوقت فات و اني اصبحت متخسة بما يكفي
    ليشتم الجميع رائحتي قررت التوبة و انا اعلم اني في
    مجتمعنا و ان اطلت لحيتي سأبقى في عينهم تلك الوقحة
    لاني لست ذكراً .. بعد قرائتي للقصة تمنيت لو انه كذب علي
    و قال انه تركني لمصلحتي و لم يكن فظاً او وقحاً
    لان اختلاف الحالات كان من الممكن ان يجعل الماضي
    الذي املكه مختلفا ...
    لمست بي الجانب العاطفي الذي ابكى قلبي لاني ما زلت احبه
    و اوجعه ندماً لانه عرفه ..
    تعلمت ان الرجولة افعال لا اقوال ..
    و ان ربي معي مهما حدث ..
    و علمت اني مهما كررت قصتي و دعائي امام ربي لن يكل و لن يمل
    و سيسمعني الاف المرات ..

    ابدعت واصل تقدمك ..

    ردحذف
  49. أبدعت أبدعت بمعنى الكلمه ونهايه رائعه أهنيك عليها أعجبتني أفكار القصه حسيتها من الواقع ومو مثل القصص أقرب ماتكون للخياليه للأسف لك ودي واحترامي دمت بخير

    ردحذف
  50. مبدع يا فراس ،، لامست ما اعيشه هذه الفتره ،، فأنا لا اعرف الحب ولا اعيره اي اعتبار لكن لا ادري ما الذنب الذي ارتكبته لأقع في أحداث شبه هذه القصة ،، حاليا افكر تفكير عبدالعزيز واسأل الله دائما ان يقويني على قطع العلاقه نهائيا ،، دعوااااتكم ):

    ردحذف
  51. مبدع بقدر ما الروايه رومنسيه وحب بقدر مافيها من فكره ونصح

    ردحذف
  52. اسمع ب الحب ولا اعرفه لامس احساس ابطالك داخلي وشعرت به لم اكن منصفه لعالقتهما كونها محرمه ولكنك اجدت وصفها اخيرا اتمنى تكتب نفس كيذا قصص طويله ،الريم.

    ردحذف
  53. كثير كانوا محتاجين القصة،،
    الكثير يمر فيها يوم بيوم و ما ينظر للصورة الاكبر!
    ذكرك تفاصي العلاقة من بدايتها إلى نهايتها و مابعد النهاية،، يخلينا نشوف الصورة الأكبر و نشوف الخيرة في ما كان،،
    بداية القصة حنيت لأيام ماضيه و حنيت لشعور الحب و نهايتها اقنعتني ليه أنا أفضل بدونه،،
    شكراً فراس ،،

    ردحذف
  54. خلصتها :') وفي اقل من ساعة ، ياااجمااالها وياحلااتها
    احسن رواية قد قرائتها بحياتي من موضوع وفكرة واسلوب وكل شيء
    تبارك الرحمن ابدعت وافدتتت الكثير ، واعجز عن شكرك بما فيه الكفاية
    قصتك قد تكون سبب في تصحيح علاقات كثيرة وفي فهم حالات فراق كثيرة
    ماقدر ازيد عن التعليقات المكتوبة مسبقا ، شكرا وادام الله حرفك وحفظ لك احبتك ♥

    ردحذف
  55. صدقاً .. افضل رواة قرأتها في حياتي , اكثرها تأثيرا علَيّ منذ لحضة اكمالي قرائتها , شعرت ان قراري كان صحيحا ف شكرا لك لتجسيد افكارك في رواية <3

    احبك في الله

    ردحذف
  56. جميل جداً جداً جداً بارك الله فيك فراس :)

    ردحذف
  57. آآآه بكييييتني بهالجزئيه كأنك تقول لا تتأملين ترجعين أنتي ومحمد أه والله مو قادره أنساه ولا أتخيل نفسي مع أحد غيره حتى وهو غايب حاشمه حبه ولا ألتفت لرجل غيره كرهت كل الرجال والله مايسوون ظفره

    ردحذف
  58. حرام عليك وربي دخلت جو معاهم لدرجة سرت ابكي 😂😂 المهم انها مرااا حلوه وكذا ومنها هدف واهنيككككك ❤️

    ردحذف
  59. جميله جدا

    ردحذف
  60. اسلوب جميل لإيصال مبدأ المفروض الجميع ينتبه له ، و سردك للروايه جميل ويخلي الواحد يعيش جو مع القصة ... كنت مبدع
    وبما اني فريت مدونتك فر خﻵل ثلاث أيام ..انا حقا فخوره انك قد تكون قدوه لشباب كثير سواء بالفكر او اسلوب الاقناع و الكتابه او باشياء اخرى قد يكون غيري التفت لها .
    طولت عليك بس تقبل مروري

    ردحذف
  61. اسلوب جميل لإيصال مبدأ المفروض الجميع ينتبه له ، و سردك للروايه جميل ويخلي الواحد يعيش جو مع القصة ... كنت مبدع
    وبما اني فريت مدونتك فر خﻵل ثلاث أيام ..انا حقا فخوره انك قد تكون قدوه لشباب كثير سواء بالفكر او اسلوب الاقناع و الكتابه او باشياء اخرى قد يكون غيري التفت لها .
    طولت عليك بس تقبل مروري

    ردحذف
  62. ان جديده والرواية جداً جميله بس النهايه حزينة وتمنى لك التوفيق فراس

    ردحذف
  63. برنامجك جدا حلو الي تقدمه على ام بي سي

    ردحذف
  64. كنت اعرف ان هذه هي نهاية الحب .....نعم نهايه قاسيه و أليمه مع اني لم اجرب الحب يوم قط لاني بكل بساطهه تتعلمت من تجارب الاخرين وسأبذل شبابي في خير للامه و لي و لكل شخص قابلته في حياتي ......سوا قرات تعايقي ام لا ولكن يجب عليك معرف شئ واحد ان الانثى هي امك و اختك و زوجتك ......نعم انها ببساطه جزء من حياتك ،، أحي ابداعك

    ردحذف
  65. المفهوم والهدف من القصه واضح الله يوفقك يااخي ويزيد الشباب امثالك مو بس في السعوديه بل في كل العالم العربي ريان

    ردحذف
  66. وش اخر روايه نزلت لك فراس

    ردحذف
  67. روايتك جدا جميلة لاول مرة اقرا رواية مبدعة بهذا الشكل شكرا لك على طرحك لموضوع مثل هذافانا قد عشت قصة حب من قبل و لاكن من طرف واحد و تعديتها و لله الحمد و كنت بحاجة لقرأة موضوع مثل هذا لذلك شكرا لك

    ردحذف
  68. استمتعت بها من أول حرف إلى آخرة .. لولا التجارب لما تعلمنا شيء لمآ تخطينا منعطفات كآدت ان تنهي حيآتنا .. إن لم نخلق سعآدتنا بأنفسنا لبآتت حياتنا تضج بالملل.. فالسعادة طريق نصنعه بأنفسنا ونحدد مساره

    ردحذف
  69. اعجبتني جداا جدا ماتوقعت نهايتها كذا

    علياء

    ردحذف
  70. وش اخر روايه نزلت لك فراس

    ردحذف
  71. فراس والله افتكرت الماضي بحلوه ومره قصتهم اشبه بقصتي كثيراً

    ردحذف
  72. صراحه دخلت في اجواء القصه و صحت معاهم
    مبدع يا فراس ما ادري يمكن كلمه مبدع قليله بس ما في شيء غيرها الحين و منها للأعلى

    ردحذف
  73. ابدآآع يتلو ابداااع .. جميلة الرواية كثييييير ، وكلماتها ومعانيها تجاوزت الجمال ، اسلوبك كثير راقي وقلمك جدا حساس ..
    اتمنى لك كل التوفيق والسعادة ، وكل التميز ، ودمت بحفظ الباري ..
    Faroooha_99

    ردحذف
  74. قصتي الحقيقية
    الان حاسة براحة و فرح وبالحزن في نفس الوقت لكن الحمد الله

    ردحذف
  75. ججججججججميله بس قهر ماتزوجوا ،

    ردحذف
  76. الروايه ذي تدل على ان الحب الي كذا كله كذب وتحريض. من الشياطان بالأستمراربهالعلاقهالمحرمه لاتصدقين اي شخص يقول احبك إذا ماجاء وخطبك لو بتقطع قدامك لاتصدقينه شخصيت عبدالعزيز الي بالروايه خياليه مستحيله ذا الزمن اصلن انقرضوا ماتوا خلاص،ي أخواتي تكفون لاتصدقونهم

    ردحذف
  77. أخي الكريم فراس انت مؤثر جدا اسلوبك وكلمات تعيشنا جو فأرجوك ، تكفى لاتكتب قصص حب لان الحب كذب وخرابيط ليش طلبت منك ماتكتب كذا لاني أنا ماقد قريت قصص واكره الروايات خاصه عن الحب وذا اكرها احس كلها معاناه بالحياه ما تقدر تعيش جو مع اهلك واصدقاء إذا فيه شخص شاغل تفكيرك ،فاأنا يوم قريتها بكيت مع أني ولا مره بكيت حتى على موت احدى اقربائي، حسيت أن. ماعندي احساس مثل الناس ،هذا لاني اخذت الامر بعقلانيه وعرفت ان البكاء مايفيد بشي الدعاء هو الافضل ،فما بالك عاد بالناس الحساسه ايمديهم ماتوا من الصياح

    ردحذف
  78. بدات بقراءة القصة و انا أعلم أنها مجرد قصة و لكن ما أن تابعت القراءة إلا و بدأت أعيش القصة .. و كأنني حقا أتحدث من خلالها و أعيش مشاعرها .. رغم ان النهاية مؤلمة لكن بطريقة ما جعلتني ابتسم بان رغم الالم لا يزال ثقة العبد بريه اكبر من ذلك الالم ..شكرا لك لأنك شاركت نصائح رائعة داخل هذه القصة التي هي في الحقيقة انعكاس بكل معنى لواقع الحياة .. ربما لا أعلم من انت و لكن بطريقة ما انا أثق بالحقائق التي رسمتها وراء كل كلمة في نهاية القصة .. هنيئا بأم أنجبتك و تمنياتي لك بالتوفيق ..

    ردحذف
  79. جوري العتيبي18 يوليو، 2014 2:18 ص

    أدهشتني جداً أخي فراس ياليتك لو تستمر بأشياء عن النجاح أو من هالقبيل أحسك مبدع في هالأشياء (:

    ردحذف
  80. جميلة جدا و رائعة اكثر

    ردحذف
  81. مثالي انت يافراس حتى في روايتك بعد ماحبها وعلقها فيه تذكر ربي وانه ذنب وحرام .. ماني قادره اغفر لعزيز وحاقده عليه على الرغم اني مامريت بتجربه الحب بس من هالروايه جُعلت اتنفث على يساري ثلاثً من الحب

    ردحذف
  82. جميله جدا وانت بجد مبدع

    ردحذف
  83. بدأت في قراءتها وانا اعلم بأنها مجرد روايه ولگن ختمتها بدموعي اسلوبگ في وصف مشاعرگ اسلوب دقيق يصعب ع گثير منا وصفه ابدعت استاذ فراس

    تحياتي مـلامـح

    ردحذف
  84. هالروايه كافيه أني ارسلها لكل متحابين مش علی زواج ، ويقتنعون ويتركون بعض لله!
    تستخدم المنطقيه بشكل رائع!!! اسلوب اقناع عجييب
    . جد جد شكرا أنك كتبت رواية حب عاطفيه بجد كان ودي أشوف نظرتك انت للحب وروايتك فاااقت توقعاتي ! وعشت معها
    قرأتها كامله بالرغم أني كنت نعسانه بس طار النوم مع الحماس p:

    ردحذف
  85. ماشاءالله ابدعت مره رائعه و مره ماثره وأثرت فيني و بكيييييت ما اقول إﻻ الله يجمع كل العشاق

    ردحذف
  86. عيوني تنفخت لا حول ولا قوة إلا بالله رائعه مررررره اهنيك ربي يوفقك رائع بمعنى الكلمه T-T ♥♥♥ فايتينغ ^^

    ردحذف
  87. علمتني انت يافراس أن الانسان يتطيع توصيل رسالته بأي الطرق والوسائل .. رسالتك وصلت ..وصلت..وصلت.. بحذافيرها ..جزاك الله خيراً
    ويعلم الله أني دائماً أذكرك بدعوه

    ردحذف
  88. نهاية رائعة بالتوفيق

    ردحذف
  89. تمت ..

    ماشاء الله اهنيك ، ما اعرف ايش اقول وايش لا
    لكن أعجبني موقف عزيز وقوته وعزيمته ، حلو انه الشخص يحترم ذاته ويقدرها ويعطف عليها وحلو انه يعتذر منها على حماقاته .

    يارا"
    اكثر جزء بكيته كان في الفصل ال9 " ، كنت مستغربه اني ابكي ! ولكن بالفعل نحن مقصرون جدا تجاه " الام " هي تحزن معنا وتفرح معنا ، ونحن بكل حماقه ننساها .

    ختاما ، مستواك جدا جدا رائع ، اتمني انك تنزل كتاب جديد وتكتب ، لانك فعلا موهوب ولك تاثيرك ك اعلامي وكاتب تأثير .

    أهنئ أمك وابوك واخواتك ساره وجوجو على إبن واخ موهوب ومبدع مثلك ، ماشاء الله تبارك الله مليوون .

    ردحذف

أشكر لك اهتمامك و تعليقك